خذ المحتوى ودعك من القائل !

خذ المحتوى ودعك من القائل !

نشر بتاريخ 17/2/2018

خذ المحتوى ودعك من القائل !

جمعتني الظروف في مؤتمر دولي مع مفتي إحدى الديار العربية، وكان في أطروحته التي حبست أنفاس من في القاعة بليغا مفوها عالما بكل حرف يقول، خطابه يخترق القلب ويحتل العقل. وحين أبديت له فرط إعجابي بما قال وإنني فخور لأن اللغة العربية والمنهج والحجاج في أزهى صور لديه أجابني قائلا:
“إن الله قد يجري الحق والعلم على لسان من ليس أهلا للإيمان والورع والتقوى رغبة في أن يهتدي ويؤمن من جاء ليتعلم، فخذ ما قلت ولا شأن لك بي…قد تكتشف يوما أنني مزيف …احتفظ بالمحتوى ودعك من الوعاء”.

اكتب تعليقًا