بحثا عن الدوم في وادي الكوبانية !

بحثا عن الدوم في وادي الكوبانية !

نشر بتاريخ 1/3/2018

بحثا عن الدوم في وادي الكوبانية !

إله الريح وافد شهير يهبط على غرب النيل من الصحراء الغربية يجلب الكثبان الرملية بأشكالها المختلفة: فرشات رملية، كثبان هابطة، رمال مسفاة تنتشر بلا ملامح، هدف الإله النهائي الوصول إلى مياه النيل كي يردم النهر ويضمه للصحراء.

يراقب الإنسان هذا الغازي المراوغ، وفي الشريط الضيق بين الجبل والنهر تقوم نجوع وقرى وعزب صغيرة. بذكاء بيئي موروث يروض الإنسان الكثبان الرملية الهابطة من الصحراء نحو النيل، ويترك الناس هنا كل شبر من الأرض الخصبة من أجل الزراعة بينما يبنون مساكنهم على حافة الجبل، من أهم هذه الحلات السكنية من الشمال للجنوب: بقلويس، القرميلة، الحجر، كوبان ..وإن كان الشريط كله يسمى

لدى البعض “وادي الكوبانية”.

أنواع من الزراعات والمحاصيل التقليدية المعروفة في صعيد مصر تجد لنفسها مكانا هنا، لكن نوعا من النخيل يطرح ثمارا مميزة نادرة لها فوائد طبية عديدة تنتشر انتشارا ملحوظا في الإقليم وتميز هذا الشريط
في غرب أسوان عن نظيره في شرق النيل.

أيا كان اهتمامك وتخصصك وهدفك من زيارة أسوان، أتحداك ألا تقف أمام أشجار نخيل الدوم، مهمتا كنت بالزراعة أو الجيولوجيا أو التربة أو التسويق والبيع والشراء ستجد ضالتك مع هذه الأشجار والثمار.
وإذا كنت زائرا ومحبا للفن والرسم والموسيقى و”جماليات المكان” أتركك مع الصور التي جمعتها من زيارة لوادي الكوبانية وفقا للزوايا الذاتية التي رأيتها من خلالها.

اكتب تعليقًا