الخطط التوفيقية – ج 1

                                                                             

هذا هو الجزء الأول من العمل الموسوعي الرائد “الخطط التوفيقية” المنسوبة إلى اسم “محمد توفيق”خديوي مصر  في نهاية القرن التاسع عشر  الذي تيمن باسمه علي باشا مبارك مؤلف هذا العمل الذي يأتي في عشرين جزءا. 

يبدأ هذا الجزء بتوضيح أسباب تأليف هذا العمل الكبير وطريقة ترتيب معلوماته  ومدى تأثره بالخطط المقريزية.

ولأن “القاهرة” هي مدينة فاطمية في الأساس فقد استعرض على مبارك تطورها في مراحل تلك الدولة وما مر عليها من تغيرات بعدها

يتألف هذا الجزء من 106 صفحة (اختصره بيت الجغرافيا هنا في نحو 50 صفحة) وتضمن العنصر التالية:

أولا القاهرة الفاطمية وقد تناولها عبر العناصر التالية:

  • خصائص الموضع (طبيعة الأرض) التي أقام عليها الفاطميون مدينتهم الجديدة وأسباب عزوفهم عن الفسطاط القديمة.
  • تأسيس القاهرة وإقامة الحصون ضد خطر القرامطة
  • ما شيده الفاطميون من أسوار وأبواب
  • حصيلة النمو العمراني في القاهرة بعد الحكم الفاطمي الذي استمر قرنين
  • القصور والعمارة في عهد الفاطميين
  • تدهور عمران القاهرة في نهاية عهد الفاطميين

ثانيا: القاهرة بعد نهاية الدولة الفاطمية:

  • في عهد الأيوبيين
  • دولة المماليك البحرية
  • دولة المماليك الجراكسة
  • القاهرة أيام الدولة العلية العثمانية
  • حال القاهرة في مدة الفرنساوية
  • القاهرة بعد خروج الفرنساوية
  • حال القاهرة في مدة الخديوي الأعظم محمد علي
  • القاهرة عند تولي العائلة المحمدية

ثالثا: مدخل لجغرافية القاهرة

يختتم المؤلف هذا الجزء من موسوعته بمدخل يعرض فيه وصف إجمالي لما سيفصله عن مدينة القاهرة متحدثا عن : الموقع، الشكل والمساحة، الشوارع والحارات والعُطف، الزيادة في عهد العائلة المحمدية، الميادين ، السرايات ، التقسيم الإداري لمدينة القاهرة ، المساجد والجوامع، المدارس الفنية، الأضرحة والتكايا والموالد، الكنائس، عدد محلات السكن ودور الصناعة والتجارة.  عدد سكان القاهرة ، الجبانات والمدافن، الطوائف والحرف، الأسواق، مناخ القاهرة.

 

 للإطلاع على العرض المفصل للجزء الأول اضغط هنا