أم كلثوم ورئيسة كرواتيا!

نشر بتاريخ 11/7/2018

أم كلثوم ورئيسة كرواتيا!

فى سن الصبا سمعت حوارا إذاعيا قديما لأم كلثوم تقول فيه إنها تشعر بالرضى لأنها أوصلت اللغة العربية الفصحى والقصيدة الرصينة لأحمد شوقي إلى عمق الريف المصري. واستشهدت أم كلثوم بأنها كانت في زيارة لقرية نائية مجهولة في الصعيد وإذ بها تسمع فلاحا يركب حمارا نحيفا ويغني أغنيتها “سلوا كؤوس الطلا هل لامست فاها”.

وخلال مرحلة المراهقة والحب الأول كنت أتعجب كيف تمكن ذلك الفلاح من الإعجاب بهذه الأغنية التي صعب علىَّ فهمها من أول مرة.

تناولت قهوتي ظهر اليوم في حي شعبي قاهري يتحدث فيه الناس عن فريق كرواتيا والرئيسة الجميلة التي تحضر في المدرجات تشجع فريق بلادها.

وحين كان أربعة من الشباب الجامعي يحللون أداء المباريات ويتعجبون من فريق فرنسا الذي حقق نجاحا غير متوقع إذ بالأخ القهوجي ينزل الشيشة من يديه ويتدخل في الحوار قائلا “بس سيبك انت.. فريق كرواتيا دا فريق ابن ك….ب جامد”.

نظرت إلى الأخ القهوجي بجلبابه المقطع المتسخ والذي أكل فحم النرجيلة منه كثيرا وشعرت كم هي سعيدة رئيسة كرواتيا الآن بمثل سعادة أم كلثوم بالفلاح النحيف في صعيد مصر.