التوزيع الجغرافي للمصابين بفيروس كورونا تبعا لفصائل الدم

والعالم يعكف على هذا البلاء والوباء الذى أصاب العالم بالدراسة والتقصى ، مشغول بأمر هذا الفيروس الغامض كيف انتشر ومن يصيب وأين يكمن ؟ ، كنت قد شاركت ببحث عنوانه Geography of blood groups and Disease )) ” جغرافية  فصائل الدم وعلاقتها بالمرض ” فى المؤتمر الدولى  International Journal of Arts and Sciences  الذى عقد فى رحاب جامعة FHWien   للعلوم التطبيقية بالعاصمة فيينا عاصمة النمسا خلال الفترة من 19 – 23 أبريل 2015  ، وفى هذا البحث الذى يقع فى تقاطع  جغرافية الأمراض Geography of Disease مع علم الأمراض Pathology  مع علم الأجناس البشرية Races of Mankind ، وأظهرت الدراسة علاقة عدد من الأمراض بفصيلة الدم ، فالسرطانات بشكل عام تميل إلى أن تكون مرتبطة بالمجموعة “A”، وأقل قليلا مع المجموعة “B”.  إذ تبين بالدراسات أن معدلات الإصابة بسرطان الثدي ترتفع لدى السيدات اللائى يحملن الفصيلة “A”. مقارنة بالفصائل الأخرى ،  بينما تظهر فصيلة الدم “O” درجة طفيفة من المقاومة ضد سرطان الثدي وأقل فى معدلات الوفاة ، فى الوقت الذى ترتفع معدلات الإصابة بسرطان المثانة عند حاملى نفس الفصيلة O ،  كما يرتبط عدم الإنجاب للأسباب غير الوظيفية المعروفة ويكون أكثر تواترا بين  حاملى فصيلة الدم “A” و “B” أكثر منها بين الفصيلة O . وقد أظهرت الدراسة آنذاك أن الاختلافات الاقليمية في أنماط مجموعات الدم  الرئيسية بين السكان في دول العالم وتوزيعها الجغرافي بسبب البيئة الجغرافية والاجتماعية وعلم …

لتحميل المقال كاملا بالخرائط اضغط على رابط PDF